حقائق عن ثقب الأوزون – هل تلاشى في زمن الكوفيد-19 حقا؟

ثقب الأوزون  في الحقيقة يطلق عليه اسم ثقب ولكنه لا يبدو وكأنه ثقب.  ازدهرت الحياة في كوكبنا لملايين السنين لأن لدينا طبقة أوزون تحمينا من أشعة الشمس. في حين أن دفئ الشمس ضروري لبقائنا على قيد الحياة ، فإن إشعاعها فوق البنفسجي ضار بالبشر والنباتات والحيوانات وكوكبنا. فقط تخيل ، حتى مع وجود طبقة الأوزون في مكانها ، إذا بقيت في الشمس لفترة طويلة جدًا ، فسوف تحترق بشرتك. ماذا لو لم يكن لدينا طبقة أوزون؟ كوكبنا كله سوف يقلى ببطء.

حقائق حول استنفاد طبقة الأوزون

الأوزون هو شكل من أشكال الغاز الطبيعي – و 90٪ من أوزون كوكبنا موجود في طبقة الستراتوسفير. يتم تجديدها وتدميرها باستمرار.تجدد الشمس الأوزون والمواد الكيميائية الطبيعية في غلافنا الجوي تدمره. إنها دورة طبيعية معقدة.

في عام 1985 ، اكتشف العلماء استنفاد طبقة الأوزون بشكل كبير فوق القارة القطبية الجنوبية. صُدم العالم كله بهذه الأخبار. فيما يلي بعض الحقائق حول استنفاد طبقة الأوزون:

  • كان الجاني هو سي أف سي – كلوروفوركاربون  CFC – chlorofluorocarbon و اتش سي اف سي – هايدرو كلوروفوركاربون   HCFC – hydro chlorofluorocarbon وهما أيضاً غازات دفيئة.
  • تم استخدام مركبات الكربون الكلورية فلورية CFC في المبردات ووحدات التبريد وطفايات الحريق و الغبار الجوي

  • كان “الثقب”  الذي تم اكتشافها في القارة القطبية الجنوبية يزيد عن 29 مليون كيلومتر مربع – أكبر من روسيا وكندا مجتمعين!

  • قد يؤدي التعرض لكميات أعلى من الأشعة فوق البنفسجية إلى الإصابة بسرطان الجلد وأمراض العيون وإضعاف جهاز المناعة لدى البشر
  • قد يؤدي استنفاد طبقة الأوزون إلى جعل الأرض قاحلة.

  • من المتوقع أن يعود الغلاف الجوي إلى سمكه المعهود في 55 سنة القادمة

تأثير كورونا على ثقب الأوزون 

الكثير من المواقع و المجالات و كذا الصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي تداولت الخبر الذي مفاده أنه ثقب الأوزون قد أغلق بسبب نقص التلوث بعد االحجر الصحي و استبشر الجميع خيرا. واصفين كوفيد-19 بالطبيب الذي قام بمعالجة الأرض من أكبر معظلة كانت تخيف العلماء. 

لكن هل هذا صحيح؟ 

خرجت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة لتحل الأمر و تنهي الجدالات القائمة حول الموضوع. بتاريخ 01 مايو 2020 صرحت المتحدة باسم المنظمة بما يلي:” إن هذه الظاهرة التي تحدث في الربيع بنصف الكرة الأرضية الشمالي ناجمة عن المواد التي تستنفد الأوزون في الجو، وعن الشتاء القارس في الطبقة العليا من الغلاف الجوي. يحدث هذان العاملان معا مستوى عاليا من تآكل (طبقة الأوزون) بشكل أسوأ مما شاهدناه في 2011. والآن عاد إلى طبيعته مجددا… أغلق ثقب الأوزون. 

و حين سئلت إن كان لكوفيد-19 دور في ذلك قالت: “الأمر غير مرتبط على الإطلاق بكوفيد”. 

المصدر : الأمم المتحدة تحسم جدل ثقب الأوزون و”كورونا”

إذا لا علاقة لكورونا لانغلاق ثقب الأوزون. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.