حقائق غريبة عن العصور الوسطى

تصف عبارة ” العصور الوسطى” أوروبا، وذلك في الفترة الزمنية الممتدة من سقوط روما عام 476 م، وبداية عصر النهضة في القرن الرابع عشر. واشتهرت العصور الوسطى بالثورات العنيفة والعقوبات الشنيعة، بالإضافة إلى الولائم وقصص الفرسان الشجعان والأميرات الخيالية. لكن كيف كانت الحياة الواقعية في تلك الفترة؟ تعالوا معنا في هذا المقال، لنلقي نظرة أقرب، على أبرز الحقائق الغريبة عن العصور الوسطى، وتحديداً في إنجلترا.

انتشر الحكم القاسي للمحاكم في العصور الوسطى

لم تكن القوانين والعقوبات في تلك الفترة سهلة أو عادية، فقد كانت الأحكام غريبة وصارمة. فكانت العقوبات قاتلة حرفياً، في حين كان بعضها شديد العذاب. فمثلاً كان المتهم يخضع لفحوصات لتبين إدانته أو براءته. فلو أدين شخص ما بجريمة معينة، يجب أن يمسك بيده قضيب حديدي ساخن، ومن ثم يسير فيه ثلاث خطوات تحديداً. أما براءته تظهر في حال شفيت يده بعد مرور ثلاثة أيام، وإلا ثبتت إدانته.

الحيوانات تخضع للعقاب مثلها مثل الإنسان

متابعة للحقيقة السابقة، فقد كانت تتم إدانة الحيوانات بأمور سيئة أيضاً، فقد كان شائع جداً أن تجد سجلات للحيوانات التي يتم أخذها إلى المحكمة. كالفئران التي تمت بالفعل إدانتها بتهمة سرقة جزء من المحصول. وكذلك الجراد الذي أدين أيضاً بتهمة أكل المحاصيل.

استطاع بعض الناس الذين عاشوا في العصور الوسطى، توقع المستقبل الحالي

وجد الباحثون كتاباً يعود إلى القرن الثالث عشر، للكاتب (روجر بيكون) وهو راهب في الأساس. حيث كان عنوان الكتاب ” رسالة حول الأعمال السرية للفن والطبيعة، وعن غرور السحر”، والذي جاء فيه ما يلي: “يمكن تصنيع السيارات بحيث تتحرك بسرعة لا تصدق بدون الحيوانات. ويمكن بناء آلات طيران بحيث يجلس الرجل في وسط الآلة التي تدور حول بعض المحركات، التي يتم من خلالها صنع أجنحة اصطناعية، للتغلب على الهواء مثل الطائر”.

تم حظر كرة القدم في حين كانت الرماية إلزامية

حظر الملك إدوارد الثاني كرة القدم. في حين أصدر خليفته الملك إدوارد الثالث، قانون الرماية لعام 1363م الذي أمر بممارسة جميع الرعايا الذكور للرماية، لمدة ساعتين كل يوم أحد تحت إشراف رجال الدين المحليين.

تم جلب الدببة البنية إلى الريف لممارسة الرياضة

اعتادت إنجلترا أن تكون الموطن الأصلي للدببة البنية. لكنها انقرضت في حوالي القرن الحادي عشر، قبل أن يتم استيرادها مرة أخرى إلى البلاد لممارسة الرياضة.

كان لدى الناس في العصور الوسطى حسابات توفير

قد تبدو هذه المعلومة غريبة بالنسبة للكثيرين لكنها حقيقية. حيث تم استخدام “برطمانات البيغ” لحفظ العملات المعدنية. وبحلول القرن الثامن عشر، كانت تُعرف باسم “بنوك الخنازير”.

لم تكن الألقاب سائدة لفترة كبيرة فكان لكل شخص اسم واحد فقط

اعتاد الناس في العصور الوسطى بمناداة وتعريف بعضهم بألقاب معينة. وكان أغلبها أمور متعلقة بعيوب أو مميزات جسدية في الشخص، أو ربما مهنة يزاولها. لكن هذا الأمر اختلف لاحقاً، حيث تطور النظام إلى درجة أخذ الناس فيها نفس اسم والدهم.

كان البجع هو الطبق المفضل لدى الأثرياء

ساد في العصور الوسطى أكل البجع، حيث كانت طعاماً شهياً للطبقات العليا او الأثرياء. لكن هذا الأمر محظور تماماً في يومنا هذا. بالإضافة إلى انتشار الأطباق التي شكلت الطيور الأخرى مكوناتها الرئيسية، مثل الحمام، الطاووس ومالك الحزين.

كانت هذه مجموعة من الحقائق الغريبة عن العصور الوسطى، نأمل أن تكون قد نالت إعجابكم. أخبرونا ما هي أكثر حقيقة غريبة بالنسبة لكم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.