قانون الجذب.. ماذا تعرف عنه؟

يسعى الناس جميعاً لتحقيق أهداف مختلفة، وينجحون في ذلك أحياناً، ويفشلون عديداً من المرات، ونتيجة الخيبات-التي قد تكون متتالية- نصاب بالإحباط.. هل يتخيل أحد أن هناك وصفة سحرية لتحقيق هذه الأحلام؟ لست أتحدث عن السحر أو الشعوذة مطلقاً، بل أتحدث عن قانون الجذب..

ما هو قانون الجذب؟

في السنوات والآونة الأخيرة، تحدثت العديد من الكتب والمواقع عن “قانون الجذب”، والذي يعرف بأنه طريقة تفكير إيجابية، تؤدي بدورها إلى النتائج الإيجابية، تنص هذه الطريقة في التفكير، أن بإمكاننا الحصول على أي شيء نريده، أو نرغب به، سواء كان ذلك الهدف مادياً، شكلياً، معنوياً، أو صحياً.

للاطلاع على: تطبيق قانون الجذب

كيف يعمل قانون الجذب؟

يعتبر قانون الجذب واحداً من القوانين الكونية، أي أنه ينطبق على الجميع دون استثناء، ويعمل القانون حسب أفكارك، أي أن الأشياء التي تفكر فيها، سوف تقوم بجذبها إلى حياتك، فإن كنت تفكر بالأمور الطيبة، واللطيفة، ستقوم بجذبها إلى حياتك، وإن نت تفكر بالأشياء السيئة، أو تلك التي ل ترغب بتحقيقها، فأنت كذلك سوف تجذبها إلى حياتك، وقد يتبادر إلى ذهنك سؤال ضروري وهو لماذا يفكر الناس بالأشياء التي لا يرغبون أن تحدث؟ إن الناس حتماً لديهم مخاوف. وأمور يكرهون حدوثها. ونتيجة هذه المخاوف. فإنهم يستمرون بالتفكير بهذه الأفكار السلبية، ولا يدركون أن تفكيرهم الدائم بهذه الأمور هو ما يقوم بجذبها إلى مسار حياتنا.

قد يهمك:أغرب المنازل في العالم

طريقة تفكير تلائم قانون الجذب:

إن أولى الأفكار التي يجب أن تدركها هي أن أفكارك يجب أن تكون إيجابية تماماً، أي يجب أن تقوم بما يشبه عملية الفلترة لأفكارك، فلا تسمح لأية أفكار لا تريدها بالدخول إلى ذهنك، ويتم ذلك عبر عدة طرق، أو تمارين بإمكانك القيام بها، كأن تقوم بالتأمل، مما يعني أن تخصص وقتاً يومياً، تجلس فيه بعيداً عن الضوضاء، وتستطيع السيطرة فيه على أفكارك، وتبدأ بترديد العبارات التي ترغب بحصولها، كأن تقول مثلاً أنا ناجح في حياتي، وعليك هنا أن تشعر بهذه الكلمات، فتفكر في شعورك المرافق لحالة النجاح، ولا تكتفي بترديد العبارات بشكل فارغ، وأجوف فقط.

قد تحتاج لعدة أيام حتى تتمكن من السيطرة على افكارك، وتكون المرحلة التالية هي مرحلة الحصول على ما تريد-بعد أن تعلمت السيطرة على أفكارك- وهي ما تسمى بالعملية الإبداعية، لأنها تحتوي كثيراً من المشاعر الإيجابية، وهي الطريقة غير المألوفة في تحقيق الامنيات والتي يعتمد عليها قانون الجذب، وتتألف هذه العملية من ثلاث خطوات:

خطوات قانون الجذب:

الخطوة الأولى هي أن تحدد ما تريد تحقيقه أو الحصول عليه.

ويجب أن يكون هدفك واضحاً تماماً أمام عينيك، مثلًا أريد السفر، فيجب عليك تحديد المكان الذي تتمنى أو تحلم بالسفر إليه.

الخطوة الثانية هي أن تشعر بالإيمان بفاعلية قانون الجذب، وأن ما تريده ممكن التحقيق، فكما نعرف جميعًا لا يوجد شيء مستحيل، وبالمقابل هناك العديد من الأمور التي تلعب دورًا إيجابيًا مساعدًا، لو اختلفت أسماؤها، كالقدر، والحظّ، والصّدفة.

تتمثل الخطوة الثالثة في أن تستقبل ما تريده، وبالتأكيد إنها المرحلة الأجمل..

بالتأكيد كثير من الناس يجدون هذا مستحيلاً، لذا سيودون التجريب بشيء بسيط.. مثلاً أتمنى أن أرى فراشة اليوم، لأني أتفاءل لمجرد رؤيتها.. وحين يتحقق ما طلبته، فإني أتاكد من فاعلية هذه العملية.

كذلك إحدى النقاط المهمة التي يركز عليها القانون، كما ذكرنا سابقاً، هي أن تفكر بما تريد حصوله لك، وليس أن تفكر بما تخاف حصوله، فإن قلت لك لا تفكر بالسيارة الحمراء، ماذا ستفعل؟ بالطبع ستفكر فيها، لذا فإن عليك أن تحاول توجيه أفكارك نحو شيء تحبه، أو تستمتع لمجرد التفكير فيه.

ما كتبته هنا طبعًا، غيضٌ من فيضِ هذا القانون الرّائع، وسأواصل الخطوات في مقالات لاحقة إن شاء الله.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.