كيفية تثبيت المعلومات في الذاكرة واهم أسباب ضعف الذاكرة

كيفية تثبيت المعلومات في الذاكرة، تعبر الذاكرة عن قدرة الدماغ على تخزين واسترجاع المعلومات، وهي أحد فروع علم الأعصاب وعلوم النفس الإدراكي. وقد بين العلماء عدة تصنيفات للذاكرة طبقاً للمدة التي تبقى فيها الذاكرة بحالة جيدة، وبحسب طبيعتها ومدى قدرتها على استرجاع الحالات الشعورية.

وسنشرح في هذا المقال حول تصنيفات الذاكرة، وكيفية تثبيت الذاكرة، وأسباب ضعف الذاكرة لدى الانسان. 

 

تصنيفات الذاكرة لدى الانسان

صنف العلماء الذاكرة الى ثلاثة أقسام وهي، الذاكرة الطويلة، والذاكرة القصيرة والذاكرة القصيرة جداً.

الذاكرة الطويلة 

تخزن المعلومات التي يواجهها الانسان على شكل انطباعات إشارات داخل روابط عصبية متعددة، ولهذه الانطباعات أهمية كبيرة في مواجهة الضياع على سبيل المثال تذكر زوار حفل ما. أما بالنسبة لتذكر الأشخاص بالتفاصيل والقدرة على سرد المواقف بدقة فهذا ما يقصد به الذاكرة الطويلة المدى.

كما أن ربط معلومات جديدة بمعلومات سابقة هو أحد أنواع الذاكرة ذات المدى الطويل، وهناك أشخاص يستخدمون طريقة ربط المعلومات ببعضها كنوع من أنواع تثبت الذاكرة، وهذا النوع يتم عن طريق اسهاب في تذكر معلومات مخزنة ذات علاقة بالمعلومات الجديدة، لذلك يسمى هذا النوع من الذاكرة بالذاكرة طويلة المدى.

 

الذاكرة القصيرة  

تختفي العديد من المعلومات من الذاكرة بعد أقل من الثانية، بينما في الوقت ذاته تكون هناك معلومات متعلقة بحدث ما مخزنة في الذاكرة مثال يوم التخرج أو يوم الزفاف، فمثل هذه المعلومات تكون مخزنة في الجزء الأمامي من الدماغ، مباشرة وراء الجبهة.

كما ينقل الهيبوكامبوس أو ما يعرف بالحصين عدة معلومات للتخزين داخل مركز الانفعال الموجود في الدماغ لفترة طويلة، مثل معلومات عن الوالدين أو العروسين. أما بالنسبة للمعلومات الأخرى فتقتصر بها الذاكرة القصيرة مثل تذكر الحاضرين فهذا من المحتمل ان يتم نسيانه بسرعة.

 

الذاكرة القصيرة جداً

تعتبر الإشارات الحسية واحدة من الحواس التي تعمل على تحفيز وإثارة بعض المواقع الحسية من الدماغ، فعند الرؤية على سبيل المثال يتم اثارة الإشارات المرسلة من العين نحو مواقع معينة في أماكن من الصعب على الإنسان التوصل له بالذاكرة، بينما الانسان الذي يتعلق بحفل ما فانه يتمكن من تذكر تفاصيل كثيرة عن الحفل، وهذا أمر أخر.

 

كيفية تثبيت المعلومات في الذاكرة

يبحث كثير من الناس على كيفية تثبيت الذاكرة وحفظ المعلومات، وخاصة طلاب المدارس والجامعات الذين يقلقون من مشكلة نسيان المعلومات، لذلك سنقدم لك طرق ونصائح تساعد في تثبيت المعلومات وحفظها.

  • تناول طعاماً صحياً كالفواكه والخضراوات الطازجة.

  • النوم جيداً خلال الليل، أي ما لا يقل عن 7 ساعات من النوم، على ان يكون النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً.

  • افهم المعلومات جيداً كي تساعدك في حفظها.

  • حاول ربط المعلومات ببعضها، أو ربط المعلومات بأشياء تشبهها.

  • إذا كنت طالب مدرسة أو جامعة فعليك باستخدام الورقة والقلم وكتابة المعلومات عليها بشكل متكرر كي يتم تثبيتها في الذاكرة بالإضافة الى الدراسة بصوت مسموع.

  • تكرار المعلومات وصياغتها بأكثر من طريقة.

  • قم بعمل اختبار لنفسك لتقيم مدى حفظك للمعلومات.

  • اجمع المعلومات المتعلقة ببعضها مع بعضها البعض.

  • مارس التمارين الرياضية كل صباح.

  • استخدم حواسك الخمس لتساعدك على الحفظ وتثبيت المعلومات.

 

ما هي أسباب ضعف الذاكرة

هناك أسباب عديدة تؤدي الى ضعف الذاكرة، يجب تجنب هذه الأسباب قدر المستطاع والعمل تحفيز الذاكرة.

  • تؤثر الحالة النفسية للإنسان على الوظائف الجسدية والعقلية الى حد كبير، مثال حالات التوتر والأرق والقلق والاكتئاب والحزن الشديد، يمكن التخلص منها بحيل بسيطة.

  • العصبية، التعب، الاجهاد والضغط بسبب الافراط الشديد في العمل.

  • تناول المهدئات والأدوية ومضادات الاكتئاب التي تؤثر على الذاكرة.

  • الصداع المتكرر.
  • التدخين من أكثر أسباب ضعف الذاكرة.

  • الإصابات التي تحدث للمخ بسبب السقوط على مؤخرة الرأس والضربات شديدة.

  • النوم لساعات قليلة.

  • الشيخوخة أيضاً من الأسباب التي تسبب ضعف الذاكرة.

  • كما ان الوراثة أحد عوامل ضعف الذاكرة لدى الانسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.