الفكاهة – لماذا يجب أن نتحلى بها كأسلوب حياة؟

كمفهوم عام لنا الفكاهة هي كل ما يدفعنا للضحك. لكن كتعريف أكاديمي لها كمهارة اختلف الكثيرون فظهرت ثلاث نظريات حول ماهية الفكاهة ومن أين أتت:

  • تدعي نظرية الراحة : أن الضحك والفكاهة هي وسيلة لتفريغ الطاقة النفسية.
  • تشير نظرية التفوق إلى: أن سبب ضحكنا على سوء حظ الآخرين ؛ الفكاهة هنا طريقة لتأكيد تفوق المرء على الآخرين.
  • تنص نظرية التناقض على : أن الدعابة تظهر عندما يتم مزج فكرتين متناقضتين. هنا غالبًا ما تكون الخطوط المثقوبة نتيجة انعكاس عرضي وغير متوقع.

الفكاهة كمهارة حياة

 إعادة صياغة حدث سلبي في ضوء مسلٍ لا يسمح للسلبية بإثارة نوبة اكتئاب وسط مجموعة من الناس. يتمتع الأشخاص الذين يسجلون درجات عالية في أنواع معينة من الدعابة بتقدير أفضل للذات ، وأكثر إيجابية ، ولديهم قدر أكبر من الكفاءة الذاتية ، وتحكم أكبر في القلق ، وأداء أفضل في المواقف الاجتماعية.كما يمكن للضحك أن يعزز صحة القلب والأوعية الدموية ويخفض معدلات ضربات القلب وضغط الدم والتوتر العضلي.

 أنواعها 

 وصف الباحثون أربعة أنواع من الفكاهة:

  • الفكاهة الانتماء: هي الفكاهة المصممة لتعزيز الروابط الاجتماعية.
  • الفكاهة المعززة للذات: تشبه النظرة المرحة للحياة بشكل عام.
  • الدعابة العدوانية: تحدث عندما نسخر من الآخرين أو نتمر عليهم.
  • الفكاهة المهزومة للذات: يحدث هذا عندما نفضل النكات التي تستنكر الذات.

 

حس الفكاهة فطري أو سمة قابلة للتعلم؟

 يبدو أن هناك بعض المكونات الجينية للفكاهة. ربط الباحثون روح الدعابة بمتغيرات معينة من جين 5-HTTLPR. لكن لا يوجد شيء مثل فرد بلا روح الدعابة على الإطلاق.  إذا كنت ترغب في تعزيز روح الدعابة لديك ،فحاول إلقاء نظرة على الجانب المضحك من الحياة

 تأثير الضحك:

التأثير الجسدي للضحك

 نتعلم أن نضحك في سن مبكرة. تساعد القدرة على الضحك خلال سنوات الطفولة على تطوير عضلاتنا وقوة الجزء العلوي من الجسم. في كل مرة نضحك ، ينشط العديد من مناطق الدماغ المختلفة لأن الأمر يتطلب الكثير من العمل حتى نتمكن من الضحك ، مثل القشرة الحركية والجهاز الحوفي والفص الجبهي.  علاوة على ذلك يمكن أن يساعد الضحك في التحكم في مستويات السيروتونين لدينا وهو ترياق حقيقي للتوتر.

 التأثير المعرفي للضحك

 إنه لأمر مدهش ما يمكن أن يفعله الضحك لأنه عندما نضحك ، فإن أدمغتنا تدرك في الواقع عبثية الموقف.  يسمح لنا بإلقاء نظرة على منظور شخص آخر وفهم نواياه التي يمكن أن تزيد من حدة الموقف الحالي. لقد سمع معظمنا “تعلم كيفية أخذ نكتة” مرة واحدة في حياتنا ولكي تكون قادرًا على “الحصول على” نكتة” فأنت بحاجة إلى رؤية الجانب الأخف من الأشياء وأن الاحتمالات الأخرى إلى جانب المعنى الحرفي موجودة.

 الـتأثير الاجتماعي للضحك

 نحن نترابط مع الآخرين من خلال العديد من الوسائل المختلفة والضحك هو أحدها. نميل إلى بناء علاقة حميمة مع الآخرين عندما نضحك معهم ونكون سعداء بالآخرين هو القدرة على تقدير حاضرك. عندما نترابط بسبب الضحك ، فإننا نشارك مشاعرنا وعواطفنا مع الآخرين ونشعر بالقبول من جانبهم بدلاً من الشعور بالرفض أو الكراهية.

 التأثير النفسي للضحك

 الضحك طريقة صحية للتحكم في مشاعرك وإبقائها تحت السيطرة. إن احتمالية إنتاج المشاعر الإيجابية بالضحك عالية ويمكن أن تزيد من الرفاهية الشخصية والرضا عن الحياة.كذلك تتيح لك الإيجابية التي نختبرها مع شخض يضحك أن تكون قادرًا على أن تأخذ نفسك بجدية أقل أو الموقف وتزيد من فرص الشعور بالتمكين والقدرة على حل المشكلات.

 لماذا الفكاهة هي مفتاح النجاح في العمل

  • الفكاهة أهم من الراتب

وجدت دراسة أجريت على مستوى الصناعة على أكثر من 2500 شخص أن 55٪ من العمال سيتقاضون رواتب أقل للحصول على مزيد من المتعة في العمل. هذا يعني أن غالبية الناس سيأخذون حرفيًا خفضًا في الأجور لبيئة عمل أكثر رقة.

  • روح الدعابة تقلل الأيام المرضية

يعزز الضحك جهاز المناعة لديك عن طريق تعزيز الأجسام المضادة (التي تساعد في مكافحة العدوى) وزيادة عدد خلايا المناعة لديك. يساعد ذلك في تقليل فرص الإصابة بالمرض وفقدان العمل.

  • المزاح لا يصرف انتباه الناس عن العمل

هل تقلق من أن تؤدي الفكاهة في المكتب إلى تشتيت الانتباه؟ تشير الدراسات إلى أن الفكاهة المتزايدة في مكان العمل لا تنتقص من إنتاجية الأفراد أو قدرتهم على إكمال المهام التي تتطلب التركيز.

  • الإعلانات خفيفة الظل أكثر فعالية

على الجانب التسويقي ، ثبت أن الفكاهة تجعل الإعلانات لا تُنسى وتزيد من احتمالية اتخاذ المشاهد إجراءات. وجدت الدراسات التي تقيس الوعي بالإعلان أن الإعلانات ذات الدعابة كان لها تأثير أكبر بنسبة 25 ٪ تقريبًا في جميع المجالات.

  • الضحك يخفض ضغط الدم ويحسن تدفق الدم

الضحك لا يساعد فقط جهاز المناعة لديك ، بل له أيضًا تأثير على نظام القلب والأوعية الدموية. يمكن للضحك أن يخفض معدل ضربات القلب ويقلل من ضغط الدم ويحسن وظائف الأوعية الدموية. يتسبب الضحك في توسع البطانة (النسيج الذي يشكل البطانة الداخلية للأوعية الدموية) ، مما يحسن تدفق الدم ويقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • يُنظر إلى المشرفين الذين يستخدمون الدعابة على أنهم قادة أفضل

القادة الذين يدمجون الفكاهة كجزء من أسلوب إدارتهم لم يثبتوا فقط أنهم يعززون أداء العمل والرضا والتماسك بين العمال ، بل يُنظر إليهم في الواقع على أنهم قادة ومديرون أفضل. أبلغ المرؤوسون أيضًا عن شعورهم برضا أكبر عن العمل عند العمل مع المديرين الذين يدمجون الفكاهة في تفاعلاتهم.

  • بيئات المرح تقلل من الإرهاق والدوران

ليس من المستغرب أن الفكاهة في مكان العمل قد ثبت أنها تعزز آليات تكيف العامل وتقلل من انسحاب العمال وإرهاقهم. كما ثبت أنه يحسن الاحتفاظ بالموظفين ويقلل من معدلات التناقص الإجمالية.

  • الدعابة تعزز التفكير الإبداعي

ثبت أن الفكاهة تساعد في تطوير التفكير الإبداعي في بيئات مختلفة. لا يقتصر الأمر على توفير بيئة أكثر سخونة ، بل يساعد المكتب الممتع أيضًا في تشجيع الانفتاح وتقليل الخوف من النقد تجاه الأفكار الغريبة أو الإبداعية. حتى الأشخاص الذين لا يشاركون روح الدعابة في المكتب يكونون أكثر استرخاءً بشأن التحدث في الأماكن التي يتم فيها التشجيع على التحلي بالصبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.