نصائح في لغة الجسد ستفيدك فعلًا!

أهمية لغة الجسد

تعتبر لغة الجسد هامًة جدًا للتواصل مع الآخرين. وعدا عن كونها متممًة للكلام، فإنها تعتبر لغًة عالميًة تتجاوز كل اللغات المحكية. وقد تكون لغة الجسد في بعض الأحيان كافيًة لنقل صورة كاملة عمن حولنا حين يستخدمونها، لذا يجب أن نستعملها بذكاء ومهارة حتى نتمكن من نقل الصورة التي نحبها عن أنفسنا.

ستفيدك نصائح في لغة الجسد في التعبير عن ذاتك بشكل أفضل، والظهور أمام الناس بشكل أكثر ثقًة، وإعطاء انطباع يدوم في ذاكرتهم، وسنتعرف في مقال اليوم على أهم نصائح في لغة الجسد، والتي ستسهم حقًا في رسم الصورة الأمثل عنك!

نصائح في لغة الجسد:

اعتن بمظهر الجسد بشكل عام:

أول ما يجب الانتباه له هو أن تكون وضعية الجسد مريحًة. حيث يكون الرأس مرفوعًا دون مبالغة، ويكون الكتفان مشدودين للخلف، والبطن نحو الداخل. سواء أكنا نقف أم نجلس، يجب أن نحافظ على شكل الجسد الذي يوحي بالراحة، والثقة بالنفس، ولا يجب أن نجلس وندير ظهرنا للآخرين، فهذا يعطي الانطباع بالعدوانية.

العيون هي الأهم:

وأقوى شيء في لغة الجسد هي لغة العيون، حيث أن المحافظة على تواصل بصري جيد هو أمر شديد الأهمية، ويجب أن يترافق ذلك مع ابتسامة نابعة من القلب، لكن يجب ألا تدوم لفترة تزيد عن عشر ثوان.

انتقل إلى: قائمة بأفضل أشياء تفعلها لأجل ذاتك

الابتسامة مهمة:

كما يجب أن نتجنب إطالة زمن الابتسامة. وإلا سنشعر من ننظر إليه بالريبة والقلق. فالنظرة الهادئة المترافقة مع ابتسامة نابعة من القلب، تنقل إحساسنا بثقتنا بأنفسنا، وتنقل للآخرين سعادتنا بلقائهم. وتأكد عندما تثق بنفسك، سيثق بك الآخرون، لذلك لا تستخف بما تملك من قدرات، ولا تقلل قيمة ما يملكه الآخرون.

نصائح في لغة الجسد
نصائح في لغة الجسد

المصافحة على قائمة نصائح في لغة الجسد:

تستطيع المصافحة أن تنقل المشاعر جيًدا، لكنها تختلف من شخص لآخر، ومن مناسبة لأخرى كذلك. فتختلف المصافحة بين النساء والرجال. ولكن يجب أن تكون بشكل عام مصافحًة رقيقًة لا ضغط فيها، ولا إرخاء. وأن تترافق مع نظرة العيون والابتسامة اللطيفة، وكذلك قسمات الوجه المناسبة، والتي تشعر الطرف الآخر بالطمأنينة.

قد يهمك: أهم النصائح حول التحول إلى شخص متفائل

نصائح متفرقة في لغة الجسد:

إن القيام بالتربيت على الكتف أو الساعد، ينقل مشاعر الألفة والمودة، كما يجب أن ننتبه إلى أن التربيت يكون دون مبالغة كذلك.

إن رغبت ان تشعر الآخر أنه قريب منك ومميز بالنسبة لك. أدر جسمك كاملًا باتجاهه عندما تحادثه. دون أن تقترب منه لدرجة الالتصاق، فهذا الشيء يخلق جوًا من الريبة وعدم الارتياح.

كما أنه من الجيد أن تعمل إيماءة من الرأس، حيث تظهر أنك مهتم بحديث الآخر. حتى لو لم تكن توافق على ما يقول، ولا بأس من أن تبتسم ابتسامًة لطيفة مع الإيماءة هذه.

كما يجب أن نعرف أن الحزم يكون في الموقف، لا في الصوت. أي أنه من صفات الشخصية، لذا يجب أن يبقى الصوت مسموعًا، وهادئًا.

كما أن التوقف عن الكلام لبضع ثوان، يترك أثرًا جيدًا، أو يشعر الآخرين بأهمية ما سنقوله، حتى أنه ينشئ جوًا من التشويق والانتظار لما سيقال لاحقًا.

من الأفضل أن يجري تجنب لمس الوجه، لأنه الأمر الذي يعطي إحساسًا بالعصبية، والتوتر، كما أن العبث بالقلم أو القيام بشبك اليدين، ورفعهما فوق مستوى الصدر، كلها أمور تعطي الإيحاءات السلبية، وتجعل الآخر يجعل بعدم الراحة.

يجب الانتباه إلى أنه قبل لقاء الآخرين، والتواصل معهم، لا بد من الاهتمام بالمظهر الخارجي، والنظافة الشخصية، وما يقارب 60% من تواصلنا مع الآخرين، يكون عبر التواصل الجسدي.

من الممكن أن تشبه الآخرين:

نحن بشكل عام نشعر بالانجذاب نحو الأشخاص الذين يشبهوننا، فعندما نحاكي حركات الآخرين، دون تكلف، نسهم في اقترابنا منهم، وفي اقترابهم منا، لذا علينا أن نتدرب على هذه الحركات بشكل مسبق، وذلك بالوقوف أمام المرآة، حتى نرى كيف نبدو في عيون الآخرين، وعلينا أن نحذر من المبالغة، فالمبالغة في هذه الحركات ولو كانت متقنًة، تجعلنا نظهر بصورة خاطئة، وتعطي إحساسًة معكوسًا، وتؤدي مهمًة عكس المطلوبة منها.

استرخاء الأعصاب:

للتخلص من القلق يجب أن نهيئ أنفسنا قبل التواصل مع الآخرين، إذ يساعدنا ذلك على التنفس العميق السليم، ويعطي شعورًا رائعًا بالاسترخاء، وامتلاك السيطرة على أنفسنا، كما لا يجب أن نفكر بأنفسنا أثناء الحديث، بل يجب أن نبقى طبيعيين، وهادئين، وأولويتنا هي الآخرين، إذ يجب أن نظهرالاحترام لهم.

الإشارة باليدين:

استخدام الإشارة باليدين ينقل الرسائل الكثيرة إن عرفنا كيف نستخدمها، فإن وجد خلال الحديث شاشة عرض أو أية وسيلة للإيضاح، يجب أن نشير إليها بشكل واضح حتى نلفت الانتباه لها، ولا بد من استخدام الأصابع عندما نذكر عددًا من النقاط، وعندما نريد مثلًا أن نعبر عن كل شيء، فلا بأس ان نقوم بعمل حركات واسعة باليدين، أما عند التحدث عن تجربة شخصية، من الممكن أن نرفع اليد إلى الصدر، فهو ما يعطي المصداقية الكبيرة للمتحدث.

كل ما سبق من الشكل الأنيق، الملابس النظيفة، والرائحة العطرة كلها من أهم النصائح في لغة الجسد تؤثر على علاقتنا بالآخرين، وعلى نظرتهم لنا، وخاصًة عندما يكون اللقاء يتم للمرة الأولى، فهو ما يؤثر على الانطباع الذي سنتركه لديهم، وتذكر أن الانطباع الأول يحتاج دقائق لتركه، وعمرًا بعد ذلك لتغييره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.