هل تعرف لماذا يبقى المستقبل أفضل؟

عملية بناء المستقبل

يبقى المستقبل أفضل نتيجة العديد من الأسباب، فمنذ بدء التاريخ، وظهور آدم وحواء، مرت البشرية بمراحل تطور تدريجية، حتى وصلت إلى وقتنا الراهن، حيث أن الاعتماد على التكنولوجيا، وازياد التعامل مع الأمور التقنية، وكذلك انتشار الانترنت والتقنيات الحديثة.. كلها أمور تبقي الاستثمار في المستقبل أفضل.

ففي البداية اعتمد الإنسان البدائي على الأدوات الحديدية، النحاسية، والبرونزية، والتي سهلت حياته كثيرًا، ومع اكتشاف النفط والكهرباء، ودخول الصناعة في مراحلها الأولى، تسارعت وتيرة الحياة، وتغيرت حياة البشر نحو الأفضل، وازدادت قدرة الإنسان على الاختراع والتطور، مما أعطى الإجابة الأولى على سؤال لماذا يبقى المستقبل أفضل..

أولًا- يبقى المستقبل أفضل بسبب التكنولوجيا:

كان الاعتماد فيما مضى على المعلومات المتناقلة من جيل إلى آخر شفهيًا أو كتابيًا، ولكن مع دخول التكنولوجيا إلى حياة الإنسان في العصر الحديث، صار الوصول إلى مصادر المعلومات أسهل في كافة المجالات، وفي كل اللغات، وحتى ألعاب الأطفال فقد اختلفت عن الألعاب البدائية، والتي كانت تعتمد على الحركة والتسلية إلى ألعاب الكترونية حديثة تنشط الذكاء، وتحفز الطلب على تعلم استخدام التقنيات الحديثة، وصار الطفل قبل أن يجيد الكلام يصبح قادرًا على التعامل مع التكنولويا، التي باتت تشكل رفيق طفولته المبكرة.

لماذا يبقى المستقبل أفضل
لماذا يبقى المستقبل أفضل

ثانيًا- انعكاس الثورة الصناعية على الحياة:

بما أن تطور الزراعة مرتبط بتطور الصناعة، فقد أدى تطور الصناعة لزيادة الإنتاج الزراعي، وبالتالي لزيادة الصناعات الزراعية، والتي من المستحيل الاستغناء عنها، سواء من ناحية الغذاء أو الكساء، أو حتى الدواء، وكذلك عند صناعة المنتجات التجميلية، مما أدى لفتح أسواق واسعة، وهو الأمر الذي أنتج المردود المادي المرتفع، حتى أن وسائل التواصل الحديثة المختلفة باتت مصدرً تسويقيًا هائلًا، حيث بات بإمكان أي شخص أن يتصل عن طريق الانترنت، وكذلك أن يقوم بطلب المنتج الذي يريده عبر الانترنت.

اطلع على: كيف تكون هادئ الأعصاب؟

ثالثًا- صار العمل عبر الانترنت ممكنًا.. وكذلك الحصول على الخدمات الأخرى:

ومع تحول وسائل التواصل إلى ركن أساسي في حياتنا. بات بمقدور الكثيرين أن يعملوا من أماكن بعيدة عن مقرات عملهم الرئيسية أو حتى العمل من المنزل. وخصوصًا مع وجود مواقع الاتصال المدفوعة، حيث يمكن لكل شخص تحصيل مردوده المالي من عمله عبر الشبكة. حتى أن المواقع الطبية المتخصصة صارت تسمح بالعلاج عن بعد، من خلال تقديم تشخيص المرض، وكذلك وصف العلاج المناسب وذلك بعد التواصل مع الاختصاصيين في مجالات الطب المختلفة.

رابعًا- امتلاك تكنولوجيا صار أسهل:

بعد أن كان أول جهاز كمبيوتر اخترعه الإنسان يحتاج لمساحة كبيرة ووصلات وأسلاك لا نهاية لها. وكان يشكل حلمًا للكثيرين، تطورت هذه الأجهزة، وتناقص حجمها. حتى بات من الممكن اليوم حملها، وتخزين الطاقة فيها لاستخدامها في أي مكان وزمان. كما قلت تكلفة اقتناء هذه الأجهزة، مما سهل وجودها لدى الجميع. كما صار الهاتف الذكي رفيقًا ملازمًا للجيل الحالي، وسيستمر في تطور علاقته مع الإنسان، فقد يصبح لصيًقا بجسد الإنسان، واستخدامه أسهل وأدق.

من بين كل عصور الحضارة التي مرت على البشرية. يعتبر العصر الحالي هو الأكثر تحفيزًا للخيال. ويتصف هذا العصر بأنه سريع، وعالي الوتيرة، فنرى اختراعًا في الصباح، ونكتشف في صباح اليوم التالي وجود نسخة محسنة منه.

قد يهمك أيضًا: هل تعلم كيف تنعكس القراءة على صحة العقل؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.