أهم الأشياء التي لا تعلمنا إياها المدرسة

تعتبر مرحلة الدراسة في المدرسة من أهم المراحل في حياتنا، والأكثر تاثيرًا على عمرنا القادم بأكمله، لكن – ورغم ما تقدمه لنا المدرسة من معارف وخبرات – إلا أنها تبقى قاصرة عن تعليمنا كل شيء في الحياة، وقد جمعنا لكم في هذا المقال أهم الأشياء التي لا تعلمنا إياها المدرسة.

أولًا – كيفية الثقة بالنفس:

مما لا شك به أن الثقة بالنفس واحدة من أهم عناصر الحياة، وهي التي تدفعنا لمواجهة التحديات اليومية التي نواجهها في كافة مجالات الحياة، إلا ان المدرسة لا تعلمنا مطلقًا كيف نثق بذاتنا، وكيف نواجه الصعاب، لذا فإن مهمتنا ستكون أن نواجه المواقف التي لا نحبها، وأن نتعلم من هذه المواقف كيف علينا أن نمضي قدمًا، وكيف يجب أن نصبح أقوى، لذا علينا أن نتذكر أن الحجارة التي تعترض طريقنا، علينا ألا نتعثر بها، بل يجب أن نصنع منها سلمًا لنصعد نحو القمة.

اقرأ على مدونة الراوي: 10 عادات ستجعلك أكثر نجاحًا

ثانيًا – كيفية إيجاد شغفك:

هل تتذكر تلك الأسئلة التي دومًا كانت تطرحها الآنسة في الصفوف الابتدائية: ماذا تحب أن تصبح؟ ماذا تحب أن تفعل؟ كان يجب أن يكون الموضوع أوسع قليلًا، كأن تعرف ما هو شغفك في الحياة بأكملها، إذ أن معرفة الشغف تمكنك من معرفة الاتجاه الذي عليك أن تسلكه في الحياة، وحين تعمل أو تتعلم شيئًا أنت شغوف به، ستصبح مبدعًا فيه دون شك، وعليك أن تعرف دومًا أن العمل تحت الضغط بشيء تحبه يعتبر شغفًا، بينما العمل تحت الضغط بشيء لا تحبه هو ضغط فقط!

أهم الأشياء التي لا تعلمنا إياها المدرسة
أهم الأشياء التي لا تعلمنا إياها المدرسة

ثالثًا – كيفية التخطيط لمستقبلك:

ما هو أهم عنصر في الحياة؟ وجود هدف! وماذا عن العنصر التالي؟ إنه التخطيط، فهل يمكنك أن تحدد المكان الذي ستذهب إليه، دون أن تفكر بالطريق الذي ستسلكه؟ كذلك مسيرة الحياة، تحتاج للكثير من التخطيط، وسيكون من الجيد أن تضع هدفًا بعيدًا (تعمل عليه مدة 5 – 10 سنوات)، وهدفًا متوسط المدى (عدة أشهر)، والطريقة اليومية التي ستعمل وفقها، حتى تقوم بالوصول للأهداف التي تريد أن تحققها، وهذه التفاصيل لن تعلمك إياها المدرسة أبدًا، بل سيكون من الجيد أن تقرأ عنها، أن تبحث، أو أن تشاهد العديد من الفيديوهات حول ذلك.

اطلع على: أفضل الكتب التي قرأتها في 2021

رابعًا – كيفية تنظيم وقتك – من أهم الأشياء التي لا تعلمنا إياها المدرسة:

من المؤكد أنك كثيرًا ما سمعت المثل العربي القائل: “الوقت كالسيف، إن لم تقطعه، قطعك”. والمورد الأهم في حياتنا هو الوقت، والذي إذا عرفنا كيف نستثمره وصلنا لدرجات ممتازة من الإنجاز، والإنتاجية في حياتنا، لذا فإن اتباعك لدورات تعلمك كيفية استثمار وقتك، أو قيامك بقراءة الوقت، وكذلك استشارة البعض ممن تثق بآرائهم، كلها عوامل تؤدي لتحسين معدل استفادتك من وقتك، وبهذا الخصوص ننصحك بقراءة كتاب العادات الذرية، والذي يشرح لك بالتفصيل كيف أن إدخال تعديل بسيط على وقتك – والذي قد يكون دقيقة واحدة من التغيير اليومي – سيكون له فيما بعد الأثر الكبير في حياتك، والذي ستلحظه بعد مضي فترة من الوقت.

خامسًا – كيفية مواجهة الفشل:

هل سمعت عن شخصٍ حقق نجاحًا دون أن يمر بمحطات الخيبة؟ لا أحد سار على الدرب، دون أن يتعثر يومًا، ومن الضروري أن تعرف كيف يمكنك أن تواجه هذه الإخفاقات. ويتطلب ذلك ثقة عالية بالنفس، إذ سيكون من المفيد لك أن تواجه هذه المواقف، ومن ثم تكون قد اكتسبت الخبرة الناتجة عن هذا الموقف، مما يمكنك أن تزيد ثقتك بذاتك. وبالتالي سوف تواجه مجددًا… وستصل لمكان أبعد مما طمحت، إذا ما استمر العمل لديك وفق نفس الوتيرة، وتذكر دومًا أن قمة الجبل الذي وصلت إليه، ما هي سوى بداية لجبل آخر.

كانت هذه قائمة بأهم الأشياء التي لا تعملنا إياها المدرسة، ومن الممكن اعتبار هذه الأمور مثل المهارات التي علينا أن نقوم بتعلمها، ومن ثم سوف نصبح أقوى في مواجهة الظروف اليومية، وأكثر قدرة على السير نحو ما نريد.

من المقالات المشابهة: أغرب 10 قصص نجاح جاءت بعد فشل

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.